ستيم حذف فورى لـ اى موضوع خاص باعلانات سواء لمواقع او شركات او منتجات

الزكاة في الإسلام

شاطر

$$ زعيم المتمردين $$
ღღ المدير العام و مؤسس ღღ
ღღ المدير العام و مؤسس ღღ

دولة : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 712
نقاط : 1833
تاريخ التسجيل : 29/09/2009
http://abnegypt.ahlamontada.com
السٌّمعَة : 1

الزكاة في الإسلام

مُساهمة من طرف $$ زعيم المتمردين $$ في الأربعاء أبريل 14, 2010 6:41 am



تعريف الزكاة



تعرف الزكاة بأنها الجزء المخصص للفقير والمحتاج من أموال الغنى . وتحسب الزكاة كنسبة 2.5% من المدخرات السنوية إذا تعدت قيمة معينة تعرف بالنصاب .

الزكاة مشتقة في اللغة العربية من زكا والتى تعنى النماء والطهارة والبركة . فإخراج الزكاة طهرة لأموال المسلم وقربة إلى الله تعالى يزداد بها ومجتمعه بركة وصلاحا .

فالزكاة طهرة للمجتمع من التحاسد والتباغض وعنصر هام لزيادة التواد والتكافل بين أفراد المجتمع .




أهمية الزكاة :



الزكاة ركن من أركان الإسلام الأساسية وهى فريضة على كل مسلم تتوفر فيه شروطها فيجب عليه إخراجها لمستحقيها . وقد ورد لفظ الزكاة فى القرآن الكريم مع الصلاة فى أكثر من (80) آية .

" إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون" (البقرة 2-آية 277)



حكمة الزكاة :



المسلم الغنى ينظر إلى ثروته وأمواله كأمانة استأمنه الله عليها ينبغي عليه أن يؤدى حقها ويستعملها فيما يرضى الله تعالى .

ويحث الله تعالى المسلمين على الإنفاق من أموالهم ليسدوا حاجات الفقراء والمحتاجين "من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة والله يقبض ويبسط وإليه ترجعون " ( البقرة 2- آية 245 )

والزكاة في الإسلام هى أول نظام عرفته البشرية لتحقيق الرعاية للمحتاجين والعدالة الاجتماعية بين أفراد المجتمع حيث يعاد توزيع جزء من ثروات الأغنياء على الطبقات الفقيرة والمحتاجين .

والزكاة طهرة لأموال المزكيَ وطهرة لنفسه من الأنانية والطمع والحرص وعدم المبالاة بمعاناة الغير

وهى كذلك طهرة لنفس الفقير أو المحتاج من الغيرة والحسد والكراهية لأصحاب الثروات .

وتؤدى الزكاة إلى زيادة تماسك المجتمع وتكافل أفراده والقضاء على الفقر وما يرتبط به من مشاكل اجتماعية واقتصادية وأخلاقية إذا أحسن استغلال أموال الزكاة وصرفها لمستحقيها .



النصاب في الزكاة :



والنصاب هو مقدار معين من المال محدد شرعا لا تجب الزكاة في أقل منه وتختلف قيمة النصاب حسب نوع المال .

وقد حدد النبى صلى الله عليه وسلم النصاب بعشرين مثقالا من الذهب وهي تساوى (85) جراما من الذهب الخالص – وحدد نصاب الفضة بمائتى درهم وهى تساوى ( 595) جراما من الفضة الخالصة .

ونصاب العملات الورقية هو ما يكافئ (85) جراما من الذهب الخالص ويتغير بتغير قيمة العملة . وحاليا يساوى النصاب (340) دينارا كويتيا أو (740) جنيها استرلينيا أو (1150 ) دولارا أمريكيا .

ويعد الشخص غنيا إذا امتلك النصاب زيادة على حاجاته الرئيسه وحاجات عائلته ومن تحت رعايته بالنسبة للطعام والشراب والملبس والمركب والمسكن وأدوات عمله والضرورات الأخرى .

ومتى امتلك الشخص النصاب زيادة على حاجاته وحاجات أسرته الأساسية لمدة سنة قمرية وجب عليه إخراج الزكاة .

وتجب الزكاة أيضا بمعدلات متفاوتة فى الثروة الحيوانية والزروع والثمار والثروة المعدنية




الأموال التي تجب فيها الزكاة :



فرض الإسلام الزكاة فى الذهب والفضة ويقاس عليهما العملات المختلفة وكذلك عروض التجارة والزروع والثمار والأنغام والركاز والمعادن .

وهذه بعض الملاحظات على الأموال الواجب فيها الزكاة وقيمة النصاب فيها:

الذهب والفضة

يبلغ نصاب الذهب 85 جراما من الذهب الخالص

ونصاب الفضة 595 جراما من الفضة الخالصة

والذهب الخالص هو السبائك الذهبية ( 999)

الذهب والفضة تستحق الزكاة متى ما بلغت النصاب وحال عليها الحول. وقيمة الزكاة فيها 2.5%
من قيمتها الخالصة حسب سعر الذهب والفضة يوم وجوب الزكاة .



زكاة الحلى من الذهب والفضة :



الحلى المصنعة من غير الذهب والفضة لا زكاة فيها .

حلى المرأة المعدة للاستعمال الشخصي لا زكاة فيها إذا لم تزد عن القدر المعتاد للبس المرأة بين مثيلاتها فى المستوى الاجتماعي لها .

أما ما زاد عن القدر المعتاد لبسه فيجب تزكيته لأنه صار فيه معنى الاكتناز والادخار وكذلك تزكى المرأة ما عزفت عن لبسه من الحلي لقدم طرازه أو نحو ذلك من الأسباب .

وتجب الزكاة فى الحلى مهما بلغت إذا اشترتها المرأة بنية الادخار أو الاستثمار .

وتحسب زكاة حلى الذهب والفضة حسب وزن الذهب والفضة الخالصين ولا اعتبار بالقيمة ولا زيادتها بسبب الصياغة والصناعة ولا بقيمة الأحجار الكريمة والقطع المضافة من غير لذهب والفضة .

الحلى المصنوعة من غير الذهب الخالص يسقط من وزنها مقدار ما يخالطها من غير الذهب .

فى الذهب عيار (21) قيراطا يسقط مقدار الثمن ويزكى عن الباقي .

والذهب عيار (18) قيراطا يسقط مقدار الربع ويزكى عن الباقى .



المقتنيات من الذهب والفضة :



المقتنيات من الذهب والفضة وإن حرمت تجب الزكاة فيها . ومثال ذلك ما اتخذه الرجل من الزينة المحرمة كسوار الذهب للساعة أو قلم ذهبى أو ساعة ذهبية أو خاتم ذهبى .

وحلى المرأة من الذهب والفضة التى تتخذها تشبها بالرجال ، وكذلك آنية الذهب والفضة ونحوها.

ويضم الذهب بعضه الى بعض وتضم الفضة بعضها إلى بعض فإن بلغ النصاب وجبت الزكاة .


ملاحظة :


إذا لم يرغب الشخص فى إخراج القدر الواجب عليه ذهبا
أو فضة يجوز أن يخرج قيمتها بالعملات الورقية .








عمر شكري
عضو جديد
عضو جديد

دولة : مصــــر
الجنس : ذكر
العمر : 29
عدد المساهمات : 5
نقاط : 9
تاريخ التسجيل : 14/04/2010
تاريخ الميلاد : 24/03/1987
السٌّمعَة : 0

رد: الزكاة في الإسلام

مُساهمة من طرف عمر شكري في الخميس أبريل 15, 2010 5:53 am


حسوني
عضو جديد
عضو جديد

دولة : بحر الانساب
الجنس : ذكر
العمر : 35
عدد المساهمات : 3
نقاط : 5
تاريخ التسجيل : 17/04/2010
تاريخ الميلاد : 15/12/1980
السٌّمعَة : 0

رد: الزكاة في الإسلام

مُساهمة من طرف حسوني في السبت أبريل 17, 2010 4:05 am

شكرا لك



انا هنا بكل ما املك من معلومات

Youth
عضو متميز
عضو متميز

دولة : السعوديه
الجنس : ذكر
العمر : 19
عدد المساهمات : 150
نقاط : 150
تاريخ التسجيل : 25/07/2012
تاريخ الميلاد : 13/09/1997
السٌّمعَة : 0

رد: الزكاة في الإسلام

مُساهمة من طرف Youth في الخميس يوليو 26, 2012 8:55 am

ما شاء الله سلمت اياديك على موضوك المميز و جعلها في ميزان حسناتك
الله يعطيك العافية على الموضوع المميز
جزاك الله كل خير اخي الكريم

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 9:06 am